منتدى ثقافي
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالتسجيلالأعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 احداث حدثت في ديراستيا واحتفالات

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
العقيد وسيم
Admin


المساهمات : 66
تاريخ التسجيل : 19/02/2008

مُساهمةموضوع: احداث حدثت في ديراستيا واحتفالات   الخميس فبراير 21, 2008 6:03 am

حفل كبير لتكرم أوائل ديراستي
أقامت بلدية بلدة ديراستيا حفلا مميزا لتكريم الطلبة الناجحين في الثانوية العامة، حيث تضمن الاحتفال إلقاء العديد من الكلمات، والتي حثت الطلبة على مواصلة الجد والاجتهاد مستقبلا في الجامعة.
ونظم الحفل في حضور مسؤولي البلدية ومديري المدارس، والمعلمين العاملين في المدارس، وأولياء أمور الطلبة وعدد من وجهاء البلدة.
وقدم خلال الحفل عدد من الفقرات الفنية والشعبية والتراثية التي تعبر عن الفرحة، ثم انتهى الاحتفال بتوزيع الدروع والشهادات التقديرية على الطلبة الناجحين .



التأكيد على مكانة سلفيت في إنتاج الزيت على مستوى فلسطين
ورشة لتأطير وتنسيب المزارعين لعضوية مجلس الزيت والزيتون الفلسطيني


سلفيت -السهل للصحافة والإعلام
عقدت مديرية زراعة سلفيت ورشة عمل يوم الاثنين الموافق 16/7/ 2007 في قاعة روضة بلدية ديراستيا في محافظة سلفيت حول تأطير وتنسيب المزارعين لعضوية مجلس الزيت والزيتون الفلسطيني، وذلك بحضور المهندس إبراهيم الحمد مدير زراعة سلفيت ورئيس بلدية ديراستيا جمال أبو فارس ولجنة تأطير وتنسيب المزارعين في محافظة سلفيت وهم خميس الحمد وموسى سلامه وبشير أبو حجلة ورفيق عبد الله وعدد من موظفي مديرية زراعة سلفيت.
ورحب جمال أبو فارس بالضيوف مثمنا دور وزارة الزراعة ممثلة بمديرية زراعة سلفيت بالدور التي تقوم به في خدمة المزارعين وخاصة فيما يتعلق بتنظيم قطاع الزيتون وما تمثله محافظة سلفيت عامة وبلدة ديراستيا خاصة في هذا القطاع المهم للاقتصاد الوطني.

وتحدث المهندس إبراهيم الحمد مدير زراعة سلفيت عن واقع الزراعة في محافظة سلفيت وخاصة قطاع الزيتون وما تشكله محافظة سلفيت من الإنتاج الكلي من زيت الزيتون في فلسطين وما يتعرض له هذا القطاع من استهداف من الاحتلال الإسرائيلي من مصادرة وتجريف وطرق التفافية وجدار الفصل العنصري.



لجنة متطوعي الهلال الأحمر تحتفل بيوم الأم

أقامت لجنة متطوعي الهلال الأحمر - ديراستيا احتفالا متواضعا بمناسبة يوم الأم في مقر اللجنة، والذي يقع في البلدة القديمة في ديراستيا.
وحضر الاحتفال أمهات المتطوعين والمتطوعين والمتطوعات، وتميز الاحتفال لأول مرة بحضور عدد كبير من الأمهات اللواتي حرصن هذا العام على متابعة فعاليات اللجنة، وما تقوم به اتجاه الأبناء خلال اشهر الصيف.
وتحدثت الأمهات عن دور اللجنة في تقديم الخدمات والأنشطة لأهالي البلدة خلال السنوات الماضية، من خلال غرس حس التطوع في أفئدة أبناء البلدة الباسلة، وعبرت الأمهات بهذه المناسبة عن فرحتهن التي يذكرنها بشكل جيد.
وكانت فعاليات الاحتفال متنوعة وكثيرة ومتميزة من كلمات للمتطوعين وأنشودة جميلة قدمتها صديقة الهلال (سانة سعيد) بهذه المناسبة، وكرمت لجنة متطوعي الهلال الأحمر الأمهات بدروع تقديرية قدمت لهن بهذه المناسبة.



نصفهم يقطن في المهجر
8000 آلاف مواطن عدد سكان ديراستيا الصامدة


تعتبر بلدة ديراستيا أكبر بلدات محافظة سلفيت هذه الأيام، كما تعتبر الأكبر منذ أن كانت تتبع محافظة نابلس في يوم من الأيام خلال تبعية الضفة للمملكة الأردنية، كذلك عندما ألحقت البلدة بمحافظة طولكرم خلال الاحتلال الصهيوني للضفة وغزة.
تقع بلدة ديراستيا الى الجنوب الغربي من مدينة نابلس والى الشمال الغربي من مدينة سلفيت، يحدها من الجنوب حارس وقراوة بني حسان، ومن الشرق كفل حارس وقيرة ومن الشمال عصيرة القبلية وتل ومن الغرب جينصافوط وعزون وسنيرية
تشتهر بلدة ديراستيا بالزيتون وبالحمضيات والخضروات التي يتم إنتاجها من وادي قانا يبلغ عدد سكانها حاليا حوالي (8000) مواطن أكثر من نصفهم في المهجر، وتعتبر بلدة ديراستيا من أكثر البلدات اهتماما بالتعليم وخاصة التعليم العالي.
ويوجد في البلدة عدد من المؤسسات الرسمية يقوم على إداراتها عدد من أبناء البلدة الأكفاء القادرين على التعامل مع المتغيرات.
ويأتي على رأس هذه المؤسسات، بلدية ديراستيا، برئاسة جمال ابو فارس، وابراهيم القاضي نائبا لرئيس البلدية، وعضوية نظمي سلمان، وبسمان الخطيب، وخالد أبو حجلة، وباسم ابوناصر، وبلال منصور، ونائل ذياب، ومفيد عقل، واقبال الشيخ عبدالله، ونعيمة شقير.
ويوجد في البلدية عدد من الموظفين وهم محمد ابوحجلة، وحمادة مخلوف، واحسان الخطيب، مفيد ذياب، وعايد الحكيم، ومحمود الحكيم، والمهندس المشرف على أعمال البلدية وهو سعد زيدان.



شعبنا حافظ على الهوية والتراث الفلسطيني
بلدية ديراستيا تستضيف المعرض والمهرجان الثقافي لتربية سلفيت


نظمت مديرية التربية والتعليم في محافظة سلفيت بالتعاون مع بلدية ديراستيا المهرجان المركزي الثقافي ومعرضها للتراث الشعبي الفلسطيني في ساحة الشهداء في بلدة ديراستيا تحت رعاية وبحضور الدكتور ناصر الدين الشاعر وزير التربية والتعليم العالي.
كما حضر الحفل محافظ سلفيت العميد منير العبوشي، ومدير التربية سمير شاهين والهام عبد القادر مدير عام النشطات، والعقيد أبو ربيع قائد المنطقة، وابتسام الرابي مديرة الثقافة، ورفيق سلامة نائب مدير التربية، وجمال أبو فارس رئيس بلدية ديراستيا، وأعضاء المجلس، والفعاليات الوطنية والشعبية والرسمية وحشد من المواطنين والأهالي والطلبة ومديري ومديرات المدارس والفرق الكشفية ومشرفي التربية الفنية.
والقي وزير التربية والتعليم العالي كلمة عبر فيها عن اعتزازه بأهالي محافظة سلفيت وصمودهم في وجه سياسة التهويد والطمس، مؤكدا أن شعبنا قاوم ولا يزال كل محاولات الطمس والتذويب للحافظ على الهوية والتراث الفلسطيني والعلم الفلسطيني الموحد.
وشكر الشاعر مديرية تربية سلفيت وبلدية ديراستيا على الجهود الجبارة التي بذلتاها من أجل إقامة وإنجاح هذا المهرجان والمعرض، مؤكدا أهمية المعارض للكشف عن المواهب والإبداعات لدى الطلبة ودور المهرجانات والنشاطات في بناء وتنمية الشخصية للطالب، داعيا إلى ضرورة تجنب المدارس والعملية التعليمية التجاذبات السياسية وأن تكون أسرة التعليم حضنا للجميع وعدم السماح لأي تأطير سياسي داخل المدارس وان يحافظ المعلمون على جسمهم النقابي، وأن يكون جسما موحدا.
كما دعا المجتمع المحلي لاحترام المعلم ودعمه ومساندته وناشد المعلمين الالتزام بالدوام للحفاظ على العام الدراسي وضمان سير العملية التعليمية وتعهد بالعمل على حماية حقوق المعلمين.
ورحب مدير التربية والتعليم في سلفيت سمير شاهين بالحضور وبالوزير والوفد المرافق وقدم التهاني للطلبة الفائزين والمعلمين ومديري المدارس كما حيا القائمين على المهرجان والمعرض مؤكدا أن المعرض ابرز إبداعات وابتكارات الطلبة.
رحب محافظ سلفيت العميد منير العبوشي أبو مجاهد بالوزير والضيوف باسم أهالي محافظة سلفيت وشكر التربية والتعليم وبلدية ديراستيا لرعايتهما لهذا النشاط والمهرجان المميز وأكد أن عملية التعليم تهدف إلى خلق جيل واع وقادر على تطبيق ما يتعلمه في حياته اليومية مؤكدا إبداعات الطلبة في المجالات المختلفة التي تعبر عن أفكارهم وأحاسيسهم وهويتهم.
ودعا العبوشي إلى الحفاظ على التراث ومقاومة سياسة التهويد والطمس، مؤكدا أن الجميع يعمل ضمن ثقافة الوحدة والسياسة السلم الاجتماعي.
وألقى رئيس بلدية ديراستيا جمال فارس، ومدير مدرسة ذكور ديراستيا الثانوية خالد أبو ناصر كلمتين رحبا فيهما بالحضور.
وأشارا إلى أهمية أحياء التراث والمحافظة على الرموز الثقافية والوطنية وحمايتها من كل ما يهددها، وتم في نهاية المهرجان توزيع الدروع التقديرية والجوائز على المشاركين.






















أخبار البلدة









































فل كبير لتكرم أوائل ديراستي
أقامت بلدية بلدة ديراستيا حفلا مميزا لتكريم الطلبة الناجحين في الثانوية العامة، حيث تضمن الاحتفال إلقاء العديد من الكلمات، والتي حثت الطلبة على مواصلة الجد والاجتهاد مستقبلا في الجامعة.
ونظم الحفل في حضور مسؤولي البلدية ومديري المدارس، والمعلمين العاملين في المدارس، وأولياء أمور الطلبة وعدد من وجهاء البلدة.
وقدم خلال الحفل عدد من الفقرات الفنية والشعبية والتراثية التي تعبر عن الفرحة، ثم انتهى الاحتفال بتوزيع الدروع والشهادات التقديرية على الطلبة الناجحين .



التأكيد على مكانة سلفيت في إنتاج الزيت على مستوى فلسطين
ورشة لتأطير وتنسيب المزارعين لعضوية مجلس الزيت والزيتون الفلسطيني


سلفيت -السهل للصحافة والإعلام
عقدت مديرية زراعة سلفيت ورشة عمل يوم الاثنين الموافق 16/7/ 2007 في قاعة روضة بلدية ديراستيا في محافظة سلفيت حول تأطير وتنسيب المزارعين لعضوية مجلس الزيت والزيتون الفلسطيني، وذلك بحضور المهندس إبراهيم الحمد مدير زراعة سلفيت ورئيس بلدية ديراستيا جمال أبو فارس ولجنة تأطير وتنسيب المزارعين في محافظة سلفيت وهم خميس الحمد وموسى سلامه وبشير أبو حجلة ورفيق عبد الله وعدد من موظفي مديرية زراعة سلفيت.
ورحب جمال أبو فارس بالضيوف مثمنا دور وزارة الزراعة ممثلة بمديرية زراعة سلفيت بالدور التي تقوم به في خدمة المزارعين وخاصة فيما يتعلق بتنظيم قطاع الزيتون وما تمثله محافظة سلفيت عامة وبلدة ديراستيا خاصة في هذا القطاع المهم للاقتصاد الوطني.

وتحدث المهندس إبراهيم الحمد مدير زراعة سلفيت عن واقع الزراعة في محافظة سلفيت وخاصة قطاع الزيتون وما تشكله محافظة سلفيت من الإنتاج الكلي من زيت الزيتون في فلسطين وما يتعرض له هذا القطاع من استهداف من الاحتلال الإسرائيلي من مصادرة وتجريف وطرق التفافية وجدار الفصل العنصري.



لجنة متطوعي الهلال الأحمر تحتفل بيوم الأم

أقامت لجنة متطوعي الهلال الأحمر - ديراستيا احتفالا متواضعا بمناسبة يوم الأم في مقر اللجنة، والذي يقع في البلدة القديمة في ديراستيا.
وحضر الاحتفال أمهات المتطوعين والمتطوعين والمتطوعات، وتميز الاحتفال لأول مرة بحضور عدد كبير من الأمهات اللواتي حرصن هذا العام على متابعة فعاليات اللجنة، وما تقوم به اتجاه الأبناء خلال اشهر الصيف.
وتحدثت الأمهات عن دور اللجنة في تقديم الخدمات والأنشطة لأهالي البلدة خلال السنوات الماضية، من خلال غرس حس التطوع في أفئدة أبناء البلدة الباسلة، وعبرت الأمهات بهذه المناسبة عن فرحتهن التي يذكرنها بشكل جيد.
وكانت فعاليات الاحتفال متنوعة وكثيرة ومتميزة من كلمات للمتطوعين وأنشودة جميلة قدمتها صديقة الهلال (سانة سعيد) بهذه المناسبة، وكرمت لجنة متطوعي الهلال الأحمر الأمهات بدروع تقديرية قدمت لهن بهذه المناسبة.



نصفهم يقطن في المهجر
8000 آلاف مواطن عدد سكان ديراستيا الصامدة


تعتبر بلدة ديراستيا أكبر بلدات محافظة سلفيت هذه الأيام، كما تعتبر الأكبر منذ أن كانت تتبع محافظة نابلس في يوم من الأيام خلال تبعية الضفة للمملكة الأردنية، كذلك عندما ألحقت البلدة بمحافظة طولكرم خلال الاحتلال الصهيوني للضفة وغزة.
تقع بلدة ديراستيا الى الجنوب الغربي من مدينة نابلس والى الشمال الغربي من مدينة سلفيت، يحدها من الجنوب حارس وقراوة بني حسان، ومن الشرق كفل حارس وقيرة ومن الشمال عصيرة القبلية وتل ومن الغرب جينصافوط وعزون وسنيرية
تشتهر بلدة ديراستيا بالزيتون وبالحمضيات والخضروات التي يتم إنتاجها من وادي قانا يبلغ عدد سكانها حاليا حوالي (8000) مواطن أكثر من نصفهم في المهجر، وتعتبر بلدة ديراستيا من أكثر البلدات اهتماما بالتعليم وخاصة التعليم العالي.
ويوجد في البلدة عدد من المؤسسات الرسمية يقوم على إداراتها عدد من أبناء البلدة الأكفاء القادرين على التعامل مع المتغيرات.
ويأتي على رأس هذه المؤسسات، بلدية ديراستيا، برئاسة جمال ابو فارس، وابراهيم القاضي نائبا لرئيس البلدية، وعضوية نظمي سلمان، وبسمان الخطيب، وخالد أبو حجلة، وباسم ابوناصر، وبلال منصور، ونائل ذياب، ومفيد عقل، واقبال الشيخ عبدالله، ونعيمة شقير.
ويوجد في البلدية عدد من الموظفين وهم محمد ابوحجلة، وحمادة مخلوف، واحسان الخطيب، مفيد ذياب، وعايد الحكيم، ومحمود الحكيم، والمهندس المشرف على أعمال البلدية وهو سعد زيدان.



شعبنا حافظ على الهوية والتراث الفلسطيني
بلدية ديراستيا تستضيف المعرض والمهرجان الثقافي لتربية سلفيت


نظمت مديرية التربية والتعليم في محافظة سلفيت بالتعاون مع بلدية ديراستيا المهرجان المركزي الثقافي ومعرضها للتراث الشعبي الفلسطيني في ساحة الشهداء في بلدة ديراستيا تحت رعاية وبحضور الدكتور ناصر الدين الشاعر وزير التربية والتعليم العالي.
كما حضر الحفل محافظ سلفيت العميد منير العبوشي، ومدير التربية سمير شاهين والهام عبد القادر مدير عام النشطات، والعقيد أبو ربيع قائد المنطقة، وابتسام الرابي مديرة الثقافة، ورفيق سلامة نائب مدير التربية، وجمال أبو فارس رئيس بلدية ديراستيا، وأعضاء المجلس، والفعاليات الوطنية والشعبية والرسمية وحشد من المواطنين والأهالي والطلبة ومديري ومديرات المدارس والفرق الكشفية ومشرفي التربية الفنية.
والقي وزير التربية والتعليم العالي كلمة عبر فيها عن اعتزازه بأهالي محافظة سلفيت وصمودهم في وجه سياسة التهويد والطمس، مؤكدا أن شعبنا قاوم ولا يزال كل محاولات الطمس والتذويب للحافظ على الهوية والتراث الفلسطيني والعلم الفلسطيني الموحد.
وشكر الشاعر مديرية تربية سلفيت وبلدية ديراستيا على الجهود الجبارة التي بذلتاها من أجل إقامة وإنجاح هذا المهرجان والمعرض، مؤكدا أهمية المعارض للكشف عن المواهب والإبداعات لدى الطلبة ودور المهرجانات والنشاطات في بناء وتنمية الشخصية للطالب، داعيا إلى ضرورة تجنب المدارس والعملية التعليمية التجاذبات السياسية وأن تكون أسرة التعليم حضنا للجميع وعدم السماح لأي تأطير سياسي داخل المدارس وان يحافظ المعلمون على جسمهم النقابي، وأن يكون جسما موحدا.
كما دعا المجتمع المحلي لاحترام المعلم ودعمه ومساندته وناشد المعلمين الالتزام بالدوام للحفاظ على العام الدراسي وضمان سير العملية التعليمية وتعهد بالعمل على حماية حقوق المعلمين.
ورحب مدير التربية والتعليم في سلفيت سمير شاهين بالحضور وبالوزير والوفد المرافق وقدم التهاني للطلبة الفائزين والمعلمين ومديري المدارس كما حيا القائمين على المهرجان والمعرض مؤكدا أن المعرض ابرز إبداعات وابتكارات الطلبة.
رحب محافظ سلفيت العميد منير العبوشي أبو مجاهد بالوزير والضيوف باسم أهالي محافظة سلفيت وشكر التربية والتعليم وبلدية ديراستيا لرعايتهما لهذا النشاط والمهرجان المميز وأكد أن عملية التعليم تهدف إلى خلق جيل واع وقادر على تطبيق ما يتعلمه في حياته اليومية مؤكدا إبداعات الطلبة في المجالات المختلفة التي تعبر عن أفكارهم وأحاسيسهم وهويتهم.
ودعا العبوشي إلى الحفاظ على التراث ومقاومة سياسة التهويد والطمس، مؤكدا أن الجميع يعمل ضمن ثقافة الوحدة والسياسة السلم الاجتماعي.
وألقى رئيس بلدية ديراستيا جمال فارس، ومدير مدرسة ذكور ديراستيا الثانوية خالد أبو ناصر كلمتين رحبا فيهما بالحضور.
وأشارا إلى أهمية أحياء التراث والمحافظة على الرموز الثقافية والوطنية وحمايتها من كل ما يهددها، وتم في نهاية المهرجان توزيع الدروع التقديرية والجوائز على المشاركين.






















أخبار البلدة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://twgehe.yoo7.com
 
احداث حدثت في ديراستيا واحتفالات
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى التوجيهي ديراستيا :: الفئة الأولى :: المنتدى الأول :: قسم ديراستيا-
انتقل الى: