منتدى ثقافي
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالتسجيلالأعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 الاجابات النموذجية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
العقيد وسيم
Admin


المساهمات : 66
تاريخ التسجيل : 19/02/2008

مُساهمةموضوع: الاجابات النموذجية   الخميس فبراير 28, 2008 3:04 am

الإجابات النموذجية
لأسئلة الكتاب المقرر لمادة
الإدارة والاقتصاد
2
إجابات الفصل الدراسي الأول
الوحدة الأولى: المشاريع الاستثمارية.
الدرس الاول: مفهوم المشاريع الاستثمارية.
س 1: المشروع الاستثماري: منشأة تعمل على إنتاج السلع أو الخدمات أو تسويقها لإشباع حاجة أو رغبة لدى أفراد المجتمع، بهدف تحقيق الربح
الريادي في إنشاء المشاريع: شخص يبتكر فكرة المشروع، حيث يقوم بجمع المصادر المالية والبشرية والمعلومات حول فكرة المشروع
وتحويلها إلى واقع كما يقوم بمتابعة المشروع.
س 2: دوافع الرياديين لتأسيس المشاريع هي:
أ - تحقيق الربح: إذ يعد أكبر الدوافع هو تحقيق الأرباح المجزية لصاحب المشروع.
ب - الحرية في العمل والحماس والاستقلالية فيه، بحيث يكون رئيس نفسه يتخذ القرارات ولا تملى عليه.
ج - حب المغامرة وحصد أرباح المشروع لأنفسهم.
د - تحقيق الرضا الشخصي، إذ يجد الريادي متعة في العمل الخاص ويشعر بالبعد عن الروتين.
س 3:أسباب فشل المشاريع:
أ - الظروف الاقتصادية غير المستقرة والتي ترتبط عادة بالظرف السياسي السائد وينتج عنها أمور سلبية كالبطالة، وارتفاع سعر
الفائدة على الاقتراض، وانخفاض الدخل الفردي وبالتالي انخفاض المبيعات وأرباح الشركات.
ب - عدم كفاية رأس المال وارتفاع سعر الفائدة على الأموال المقترضة.
ج - عدم توافر الخبرات الفنية اللازمة للعمل أو نقصها.
د - ضعف القدرة على إدارة المشروع: وهذا يتمثل في سوء التخطيط وتنظيم العمل فيه، كما يشمل ضعف توجيه العاملين
وتحفيزهم والرقابة على أدائهم.
ه - قلة تعاون العاملين في العمل، واهتمامهم بمصالحهم الخاصة، فينخفض إنتاجهم.
و - سوء التخطيط الاستراتيجي للمشروع.
ز - الكوارث والإهمال والاحتيال من الآخرين.
س 4: ارتباط الريادة بالمشاريع الصغيرة غالبًا
-1 نظرا لقلة حاجتها إلى المصادر المالية والبشرية والمعلومات مقارنة بالمشاريع الكبيرة.
-2 نظرا لانخفاض حجم المخاطرة فيها.
-3 سهولة متابعتها والسيطرة عليه خصوصًا في بداية حياة المشروع.
س 5: كيفية إسهام المشاريع في ازدهار الدول وتقدمها:
3
-1 توفر المشاريع الاستثمارية فرص العمل وتوظف معظم القوى العاملة في الدولة.
-2 تسهم في زيادة دخول الأفراد وتحقيق الرفاه الاجتماعي لهم.
-3 تسهم في زيادة دخل الحكومة من الضرائب الناتجة عن أرباح الشركات مما يؤدي إلى زيادة إنفاق الحكومة على الخدمات العامة.
-4 تسهم في دعم المؤسسات التعليمية والخيرية والاجتماعية في الدولة.
-5 تسهم في تطوير اقتصاد الدولة، وبالتالي تطورها وازدهارها وكسب احترام الدول الأخرى لها.
-6 تسهم في زيادة الدخل القومي والناتج القومي الإجمالي.
س 6: أسباب نجاح المشاريع المتعلقة بكل من:
أ- الإدارة:
- القدرة على تحديد أهداف المشروع ووضع الخطط اللازمة.
-الثقة بالمرؤوسين وتحفيزهم على العمل، وإعطائهم الصلاحيات اللازمة لإنجاز مهامهم.
-الاعتماد على المعلومات الدقيقة، واستشارة أصحاب الخبرة عند اتخاذ القرارات.
- تقليل التكاليف بأقل ما يمكن ودون تأثيره على الجودة.
-الرقابة الصحيحة على العمل وتصحيح الأخطاء حال حدوثها.
ب - الموظفين:
- الخبرة في العمل والكفاءة فيه.
- الرغبة في العمل.
- الحرص على مصلحة المنشأة والعمل بأخلاقيات الوظيفة.
ج - بيئة العمل:
- التعاون والعمل بروح الفريق.
- توفر الأنظمة والقوانين في العمل والوصف الوظيفي فيه.
-توفر الظروف المساعدة على نجاح العمل في المشروع مثل:
أ- الظروف الاقتصادية الحسنة: - ارتفاع متوسط دخل الفرد.
- انخفاض نسبة البطالة.
-انخفاض سعر الفائدة في البنوك.
ب - الظروف السياسية المستقرة: سيادة روح القانون.
- قلة الحروب والصراعات الداخلية.
ج - الظروف الاجتماعية الحسنة: - سيادة روح التعاون في المجتمع.
- الالتزام بالعادات والتقاليد.
س 7: أجب بنعم أو لا ثم صحح الخطأ إن وجد:
أ - (صح)
ب- ( صح)
ج - (خطأ) لأن الريادة في المشاريع تزيد من الأرباح للشركات وبالتالي زيادة إيرادات الدولة من الضرائب.
د - ( خطأ) لأن الشخص الذي يشتري سيارة عمومي يعد صاحب مشروع استثماري هادف لتحقيق الربح من خلال تقديم خدمات
لإشباع حاجة التنقل لدى أفراد المجتمع.
ه - ( خطأ) لأن الظروف السياسية تعمل كسيف ذو حدين فإذا كانت مستقرة سوف توفر المناخ المناسب للمشروع للعمل والنجاح
وتحقيق الأرباح والتي تعد عماد نجاح المشروع والعكس صحيح.
4
الدرس الثاني: أنواع المشاريع الاستثمارية
س 1: ع  رف كل من:
التصنيع: عملية تحويل المواد الخام أو الثروات الطبيعية من حالة لأخرى، بحيث تصبح صالحة للاستخدام أو الاستهلاك البشري.
تجارة الجملة: منشآت كبيرة تشتري المنتجات بكميات كبيرة من المنتجين لتقوم بإعادة بيعها إلى تجار التجزئة (المفرق )لتحقيق الربح.
تجارة المف  رق: منشآت تشتري المنتجات من تجار الجملة أو المصانع والمنتجين لتبيعها مباشرة إلى المستهلكين، لتحقيق الربح بمعنى حلقة
الوصل بين تجار الجملة أو المنتجين والمستهلكين.
مشاريع القطاع الأولى: مشاريع تستخرج المواد الخام من مصادرها الطبيعية مثل المشاريع الزراعية ومشاريع استخراج المعادن والثروات
واستغلال مساقط المياه وبناء السدود وقنوات الري.
س 2: المعايير المستخدمة في تعريف المشروع الصغير:
أ - عدد العاملين في المشروع بحيث مثلا لا يزيد عن عدد معين ( 10 ) عاملين.
ب - تمويل المشروع من شخص واحد أو عدد محدد من الأشخاص.
ج - نطاق تسويق المنتجات، فغالبا يكون نطاق تسويق منتجاته في الدولة نفسها.
د - رأس المال لا يزيد عن حجم معين مثلا ( 50000 ) دينار.
ه- مبيعات المشروع السنوية لا تزيد عن حجم معين.
و - قيمة أصول المشروع (موجوداته )لا تزيد عن حجم معين.
في العادة يوجد معيار أو أكثر، ففي فلسطين عدد العمال فيه أقل من ( 10 ) عمال، ورأس المال لا يزيد عن ( 50000 ) دينار.
س 3: المقصود بالمشاريع الآتية في فلسطين:
أ - المشروع الصغير: المشاريع التي توظف أقل من عشرة عمال، ولا يزيد رأس مال كل منها عن خمسين ألف دينار، علما أنه لا يوجد
تعريف واضح للمشاريع الصغيرة.
ب المشروع المتوسط: هو المشروع الذي يوظف من ( 10 الى أقل من 20 عاملا) أو التي يتراوح رأسمالها بين
50000 إلى 500000 )دينار. )
ج المشروع الكبير: هو المشروع الذي يوظف أكثر ممن ( 20 ) عاملا، أو يوظف أكثر من خمسين عاملا.
س 4: يتم تقسيم الصناعات الصغيرة في الدول العربية كما يأتي:
أ الصناعات الصغيرة هي التي توظف من ( 5 15 ) عام ً لا، وتستثمر أقل من ( 15000 ) دولار.
ب الصناعات الصغيرة جدًا هي التي توظف أقل من ( 5) عمال، وتستثمر أقل من ( 5000 )دولار.
س 5: الفرق بين المشاريع الخاصة والعامة والمختلطة:
بند المقارنة المشاريع الخاصة المشاريع العامة المشاريع المختلطة
الملكية يمتلكها أفراد المجتمع تمتلكها الدولة بشكل كامل يمتلكها القطاع الخاص وبمشاركة الدولة
الأرباح والخسائر تعود على أصحاب المشاريع تعود على الدولة يتقاسمها القطاع الخاص والقطاع العام
الهدف تحقيق الربح للمساهمين أو
أصحابها وزيادة ثرواتهم
تحقيق النفع العام للمجتمع
بأكمله
تهدف الدولة هنا تشجيع الأفراد على الاستثمار
هامة للمجتمع.
العدد تشكل الغالبية العظمى
للمشاريع
عددها أقل عددها محدود
5
س 6:المقصود بالمشاريع الصناعية:
المشاريع التي تعمل على تحويل المواد الخام أو الثروات الطبيعية من حالة إلى لأخرى، بحيث تصبح صالحة للاستخدام
أو الاستهلاك البشري، وتشمل المشاريع المنتجة للسلع والخدمات التي يحتاجها الإنسان، مثل مشاريع تصنيع اللحوم إلى مرتديلا أو نقانق.
فالمشاريع الصناعية تستخدم المواد الخام والعمال، ورأس المال لإنتاج السلع.
س 7: المشاريع الخدماتية، والأمثلة عليها:
مشاريع لا تنتج منتجات ملموسة ولا تبيعها، بل تقدم الخدمات مقابل عائد مادي (أجر)، ومن أمثلتها محلات صيانة
الساعات، وكالات تأجير السيارات، مكاتب الخدمات المحاسبية والاستشارات الإدارية والمهنية، شركات خدمات النظافة،
وعمل برامج الحاسوب، شركات السياحة، شركات الاتصالات السلكية واللاسلكية، خدمات المطارات والموانئ ومشاريع
التعليم والصحة والكهرباء والمياه وخدمات السمسرة ومكاتب بيع العقارات والأسهم والسندات والبنوك.
س 8: الإجابة بنعم أو لا ثم تصحيح الخطأ إن وجد:
أ (خطأ) لأن نسبة تشغيلها في فلسطين ( 90 %) من العاملين في القطاع الخاص.
ب (صح)
ج (خطأ) لأن هذه المشاريع هي مشاريع للقطاع الأولي
د (صح)
ه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://twgehe.yoo7.com
 
الاجابات النموذجية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى التوجيهي ديراستيا :: الفئة الأولى :: المنتدى الأول :: قسم الادارة والاقتصاد-
انتقل الى: